Qeybta hadda ah oo eeynu doodeyadu ku kooban tahay waxaa weeye TA'WIILKA IYO SALAFKII .iyo yaa bilaabey ta'wiilka ..iyo ta'wiilka ma wax hadda iyo khalafkii (wixii kadanbeeyey sedexdii boqol ee hijriyada)...weeye .
sidaan horeyba kuugu soo sheegey mas'alada ta'wiilinta sifaadka eebe ee ku xusan nusuusta qur'aanka iyo axaadiith-taba waa mid banaan ..salafkiina qaarbaa saa sameeyey ..walloow eey badi salafku ahaayeen ahlu tafwiid(in macnaha aan lafasirin oo ilaah loo daayo laakiin من غير تكييف ولا تشبيه..).

hadaba, Laakiin waxaa xuusid mudan oo waliba ah muhiim in faraq uu u dhaxeeyo (taxriif al-nusuus)iyo weedha ah (ta'wiil al-nusuus) labadaas baa dadka caamada ah isaga qasan (taxriif al-nusuus ) qofkii sameyaa waa uu gafey waayo nasuusta qur'aanka iyo axaadiith tuba qofkii taxriif ku sameyaa waa isagoo wax ka badaley naska (marka taxriif iyo tabdiil )waa isku mid.
Hayeeshee (ta'wiilinta nusuusta)waxaa loola jeedaa muujinta macnaha qarsoon iyo cadeyn lacadeynahayo ula jeedada fahamka nusuusta iyadoon nusuustaas (aayadda ah ama xadiithkuba) aan meesha laga saareen nas ahaantiisa lana badaleyn lafdigiisa ..oo kaliya macnahaa lamuujin..taa waa muhiim hor iyo horaan in lafahmo.
ta'wiil kana labuu ukala baxaa, qoraalkeyga gadaal baana kusoo qaadan..waa 1-aad waa ta'wiil ijmaali(tafwiid) iyo 2-ta'wiil tafsiilii. Horey waxeynu usoo aragney in saxaabadii iyo salafkiiba eey u sameeyeen ta'wiilka nusuusta aayadaha iyo axaadiith-ta ..ta'wiilkuna ahaa mid horey usoo jiray. sida ibn cabbaas ..al-mujaahid..sufyaan..ibn xanbal..al-bukhaari..iyo kuwo kaleetaba sameeyeen...kuwaas ku laaban meyno..laakiin meeshaan kasii wadeynaa ..ta'wiilka iyo culimada islaamka..sidoo kale waxaan soo qaadan doonaa dadka iyagana qaba tafwiidka (in macnaha naska aan la ta'wiilin ee ilaah loo daayaa)..laakiin ..

MUUJINTA in salafkii aanu ilaah jiho u yeelin iyo shabah toona.
waxaanu soo qaadan afarta imaam ee ugu caansan islaamka...
!-AL-IMAAMUL MAALIK/ .. ..
ثبت عن الإمام مالك رضي الله عنه ما رواه الحافظ البيهقي في كتابه (( الأسماء والصفات ))(ص 408 ) ، بإسناد جيد كما قال الحافظ في (( الفتح )) (ج13/406-407) من طريق عبد الله بن وهب قال : كنا عند مالك بن أنس فدخل رجل فقال : يا أبا عبد الله الرحمن على العرش استوى كيف استواؤه؟ قال: فأطرق مالك وأخذته الرحضاء ثم رفع رأسه فقال : الرحمن على العرش استوى كما وصف نفسه ولا يقال كيف وكيف عنه مرفوع وأنت رجل سوء صاحب بدعة أخرجوه ، قال : فأخرج الرجل "اهـ
waxaa sugnaatey in imaamul malik allaha ka raali noqdee ;sida uu kusoo warinaayo imaamul beyhaqi kitaabkiisa looyaqaan {al-asmaa' wasifaat}bogga-408 kaasoo ah sanad adag..sida uuba isna ku oranayo al-xafid ibn xajar kitaabkiisa{fatxul baari'}juzkiisa/13 aad ;boga-406-407..hadalkaasina usii maraya c/lahi bin wahab in uu yiri:-( innagoo fadhina ibn maalik aktiisa (goobta ama xilqadda barashada cilmiga) baa nin inoo soo galey..suuyeen isagoo lahadlaya imaam maalik:-ina cabdaloow(waa maalik){ilaah baa carshigiisa ku istiwoodey} sidee ugu istiwoodey?!! maalik oo caro laqabsadey madaxa ..korna uqaadey hadana madaxa, baa ugu jawaabey ..war ilaaheey carshigiisa wuu ku istiwoodey sida uu isba isku sifeeyey..lamana oran karo SIDEE(ugu istiwoodey)..sidee oo dhan meel iska sur..waxaanadna tahay NIN XUN bidcinimana xanbaarsan..KASSAARA(meesha)..ninkkina lasaar)..dhamaad hadalkii imaamul maalik...
Hadalka imaam maalik ee ah (( وكيف عنه مرفوع )) ..micnuhu waa istiwaa'igiisa ilaah ee carshiga ku istiwoodey waa mid sidee ama qaab la'aan ah, keyfiya ama sidee ama qaabeyn-na looma sameyn karo sida abuurkiisa (Makhluuqaadkiisa) u istiwoodan ama u fariistaan ama ula simmaan sheyga eey ku fariisanayaan..micnuhu waa imaam maalikm inaanu dooneyn in uu fasiro ama macneyo kelmadda (ISTIWAA) asagoo ka baqaya hadduu fasiro in macnaha aanu unaqaan annaga(carabta)loo qaato halkaana danbi uu kasoo gaaro ..saaseyna ahaayeen qolyaha salafkii qeybtooda TAFWIIDKA oo macnaha ilaah baa og bey oran jireen oo u tafwiidin jireen.

bal eeg marka uu leeyahay imaamu Maalik( WAXAAD TAHEY NIN XUN ...OO HALA SAARO) micnuhu waa nin yahow waxaad dooneysaa in aayadda daahirka ama muuqaalka sare aanu ka qaadano oo markaa aanu u fasirino istawaha saanu u naqaan..qofkii saa u qaatana waa bidci.

laakiin mushabahada waxaa ba eey tiraahdaa Ilaah waa uu fariistey ama ku sugnaadey ama degey..iyo wax lamid ah oo KEYFIYAD BEY U YEELEEN OO WAA EEY MACNEEYEEN..ISTAWIHII ..kaana waa mid khilaafahaya manhajkii salafiga ahaa ee tafwiidka ...iyagoo wahabiyada weeyee boor isku qarinaya bey hadana sii raaciyaan (KEYFA ISTAWAA MAJHUULA LANAA ) sidee igu istawoodey annagu manaqaan ..bal u fiirso waa eey is buriyeen waayo iyagaa (ISTAWAA KU SHEEGEY -IN UU ILAAH FARIISTEY) iyagoo ka tagey qaaciddadii aheyd من غير تكييف ولا تشبيه...hadaba iyagu ilaah meel bey fariisiyeen ..fariisigaas ama usugiddaas meel waa eey ka fogaadeen salafkii iyo khalafkiiba, ahlusunnah dhammaantood.
2-imaamul Abuu Xaniifah
وسئل الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه عن الاستواء فقال : (( من قال لا أعرف الله أفي السماء هو أم في الأرض فقد كفر )) (الفقه الأبسط ص 49)، لأن هذا القول يوهم أن للحق مكانا ومن توهم أن للحق مكانا فهو مشبه . وهذا القول ثابت عن الإمام أبي حنيفة نقله من لا يحصى كالإمام ابن عبد السلام في حل الرموز والإمام تقي الدين الحصني في (( دفع شبه من شبه وتمرد )) (ص 18) والإمام أحمد الرفاعي في (( البرهان المؤيد )) (ص 24) وغيرهم
bal ila eeg
Waxaa la weydiiyey abuu xaniifa allaha ka raali noqdee in uu sheego istawaa'iga waxaa uu yahay suu yeen:-(( qofkii yiraahda ma kala aqaan in ilaah samada joogo ama dhulka..dhab ahaan qofkaasi waa gaaloobey)) eeg kitaabkiisa {fiqhil absad}bogga-49...waayo hadalkaasi qofku waxaa uu sawirmaskaxeedsadey in Ilaaha xaqa lagu caabudo uu boos ama makaan ama meel leeyahay..qofkii ilaah saa meel ugu yeelana waa mushabah ..hadalkaasna waa mid kasugnaadey imaam Abii Xaniifah oo salaf ahaa waxaana sidoo kale hadalkaas saa usoo guurinaayo imaam ibn cabdi salaam kitaabkiisa {xaalli al-rumuuz} sidoo kale imaam taqiyu diin kitaabkiisa {dafci shibah min shibhi wa tamarud}Bogaa-18...sidoo kale imaam Axmed al-rufaaci kitaabkiisa {al-burhaan al-mu'ayid}Bogaa-24aad iyo kuwo kaleba.
micnuhu waa in imaamku uu diidanaa in ilaah meel loo yeelo.
isla imaamka kitaabkiisa {fiqhil absad} saatan buu yiri :-{وفي (( الفقه الأبسط ))(ص 57) :" كان الله ولا مكان كان قبل أن يخلق الخلق كان ولم يكن أين ولا خلق ولا شئ وهو خالق كل شئ"اهـ (ilaah waxaa uu ahaa mid horey u jirey boos ama meel la'aan ..wa uu jirey iyadoon meelba jirin oo aanu abuurin maqluuqa uu isagu abuurey ..waa uu ahaadey meel oo aan ahaan meel ..iyadoon abuurka uu abuurey jirin..sheyna ama waxna aaney jirin..waana abuuraha wax kastaaba) dhamaad hadalkii imaam abuu xaniifa.
dhammaan culimadaas aan kor kusoo sheegey waa kuwa loogu kalsoon yahay A'immada islaamka.
micnuhu waa inuu abuu xaniifa jiho ilaaah uyeeleeysiga ka soo horjeedo...laakiin hadalada laga soo wariyey ibn mudhiic al-balkii(al-balqi) ee ibn dahabina uu soo daliishanayo ee ah in uu qabey imaamul xaniifa jiho ilaah u yeeleysiga iyo doodda culimada arinkaasi waxaan kuusoo guurshey goos-gooskaan carabiga ku qoran oo aad fahhmeysid..eeg hoos:----------
وفي (( شرح الفقه الأكبر )) (ص 197-198) لملا علي القاري : (( وما روي عن أبي مطيع البلخي أنه سأل أبا حنيفة رحمه الله عمن قال لا أعرف ربي في السماء هو أم في الأرض ، فقال: قد كفر لأن الله تعالى يقول : {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} [سورة طه ] ، وعرشه فوق سبع سمواته ، قلت : فإن قال إنه على العرش ولا أدري العرش أفي السماء أم في الأرض !، قال : هو كافر لأنه أنكر كونه في السماء فمن أنكر كونه في السماء فقد كفر لأن الله تعالى في أعلى عليين وهو يدعى من أعلى لا من أسفل )) اهـ. والجواب أنه ذكر الشيخ الإمام ابن عبد السلام في كتابه (( حل الرموز)) أن الإمام أبا حنيفة قال : (( من قال لا أعرف الله تعالى في السماء هو أم في الأرض كفر لأن هذا القول بوهم أن للحق مكانا ومن توهم أن للحق مكانا فهو مشبه )) اهـ ولا شك أن ابن عبد السلام من أجل العلماء وأوثقهم فيجب الاعتماد على نقله لا على ما نقله الشارح شارح عقيدة الطحاوي ، مع أن أبا مطيع رجل وضاع عند أهل الحديث كما صرح به غير واحد)) انتهى كلام ملا علي القاري . قال الشيخ مصطفى أبو السيف الحمامي في كتابه (( غوث العباد ببيان الرشاد )) ( ص 341-342): (( ومن هذا الكلام يعلم أمور منها : الأمر الأول: أن تلك المقالة ليست في (( الفقه الأكبر)) ، وإنما نقلها عن أبي حنيفة رحمة الله عليه ناقل فيكون إسنادها إلى الفقه الأكبر كذبا يراد به ترويج البدعة. الأمر الثاني: أن هذا الناقل مطعون فيه بأنه وضاع لا يحل الاعتماد عليه في نقل يبنى عليه حكم فرعي فضلا عن أصلي فالاعتماد عليه وحاله ماذكر خيانة يريد الرجل بها أن يروج بدعته . الأمر الثالث : أن هذا الناقل صرح به إمام ثقة هو ابن عبد السلام بما يكذبه عن أبي حنيفة رحمة الله عليه بالنقل الذي نقله عن هذا الإمام الأعظم رضي الله عنه، فاعتماد الكذاب وإغفال الثقة خيانة يراد به تأييد بدعته وهي جرائم تكفي واحدة منها فقط لأن تسقط الرجل من عداد العدول العاديين لا أقول من عداد العلماء أو أكابر العلماء أو الأئمة المجتهدين ، ويعظم الأمر إذا علمنا أن الخيانات الثلاث في نقل واحد وهو مما يرغم الناظر في كلام هذا الرجل على أن لا يثق بنقل واحد ينقله فإنه لا فرق بين نقل ونقل ، فإذا ثبت خيانته في هذا جاز أن تثبت في غيره وغيره )) انتهى كلام الحمامي . وأما ما نسبه المجسم ابن القيم إلى يعقوب وهو الإمام أبو يوسف صاحب الإمام أبي حنيفة رضي الله عنهما ، قال الشيخ مصطفى الحمامي – من علماء الأزهر – (ص 342) : (( لا شك أنه كذب يروج به هذا الرجل بدعته )) ا هـ وكذا قال الكوثري في (( تكملته ))(ص 108) . فبهذا ينتسف ما قاله المجسم ابن القيم وكذلك ما تنسبه الوهابية إلى أبي حنيفة أنه قال : (( الله في السماء )) فغير ثابت ففي سنده أبو محمد بن حيان ونعيم بن حماد (انظر تهذيب التهذيب ج10/409)) ونوح بن أبي مريم أبو عصمة (انظر تهذيب التهذيب ج10/433)، فالأول ضعفه بلديُّه الحافظ العسال . ونعيم بن حماد مجسم. وكذا زوج أمه نوح ربيب مقاتل بن سليمان شيخ المجسمة . فنوح أفسده زوج أمه ونعيم أفسده زوج أمه ، وقد ذكره كثير من أئمة أصول الدين في عداد المجسمة ، فأين التعويل على رواية مجسم فيما يحتج به لمذهبه ؟!، قال الحافظ ابن الجوزي في (( دفع شبه التشبيه)) (الباز الأشهب ص 69-70) عن نعيم بن حماد : " قال ابن عدي (الكامل في الضعفاء ج 7/16 ) : كان يضع الأحاديث وسئل عنه الإمام أحمد فأعرض بوجهه عنه وقال : حديث منكر مجهول " ا هـ. فإن قالت الوهابية : ذكره الذهبي نقلا عن البيهقي في (( الأسماء والصفات)). قلنا : رواه البيهقي في (( الأسماء والصفات )) (ص 429) وقال : (( إن صحت الحكاية ))، فهذا يدل على عدم أمانة الذهبي في النقل حيث أغفل هذا القيد ليوهم القارئ أن القول بأن الله في السماء كلام إمام مثل أبي حنيفة . قال الشيخ الكوثري في تكملته (ص 180) : ((وقد أشار البيهقي بقوله : (( إن صحت الحكاية)) إلى ما في الرواية من وجوه الخلل )) ا هـ. على أن الإمام البيهقي ذكر في (( الأسماء والصفات )) في كثير من المواضع أن الله منـزه عن المكان والحد ومن ذلك قوله (ص 400) : (( واستدل بعض أصحابنا في نفي المكان عنه – تعالى – بقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( أنت الظاهر فليس فوقك شئ وأنت الباطن فليس دونك شئ )) (رواه مسلم) وإذا لم يكن فوقه شئ ولا دونه شئ لم يكن في مكان )) ا هـ. وقوله (ص 415) : (( وما تفرد به الكلبي وأمثاله يوجب الحد والحد يوجب الحدث لحاجة الحد إلى حاد خصه به والبارئ قديم لم يزل ))ا هـ. وقوله (ص 448-449) : ((وانّ الله تعالى لا مكان له )) ، ثم قال : (( فإن الحركة والسكون والاستقرار من صفات الأجسام والله تعالى أحد صمد ليس كمثله شئ )) اهـ.
فوضح بعد هذا البيان الشافي أن دعوى إثبات المكان لله تعالى أخذا من كلام أبي حنيفة رضي الله عنه افتراء عليه وتقويل له بما لم يقل .
3-aad/ Imaamul shaafici.

Mar laweydiiyey macnaha istawaa'iga imaam shaafici waxaa uu yiri sidatan:-(( ءامنت بلا تشبيه وصدقت بلا تمثيل واتهمت نفسي في الإدراك وأمسكت عن الخوض فيه كل الإمساك ))اهـ {waxaan u rumeeyey seeytahay bilaa tashbiih (wax u keysiin la aan) waxaana uqaatey bilaa tamthiil (in aan waxba lagu matali karin) iskuna tuhmaya dareen (nafteyda yasaya ineey wax ogaan kadho) ISKANA AF QABANAYO ...IN AAN SII DHEXDABAASHO OO SII FAAH FAAHIYO IS AF QABASHO OO DHAN.}.

Ogoow ma aanu fasirin is tiwaa' iga oo ma oran waa fadhiyaa kasareyaa carshiga dushiisa ..lasimanyahay ku sugnadey iyo wax lamid ah toona ..waa kuwaa salafkii ahaa bahda (tafwiidka)

Sidaasi waxaa wada xusaya culimadatan oo dhan:-ذكره الإمام أحمد الرفاعي في (( البرهان المؤيد)) (ص 24) والإمام تقي الدين الحصني في ((دفع شبه من شبه وتمرد )) (ص 18) وغيرهما كثير
sidoo kale الإمام المحدث عبد الله الهرري في كتابه (( الصراط المستقيم ))(50) والإمام الحصني في (( دفع شبه من شبه وتمرد)) (ص 56)
waxaa uu yiri imaam shaafici sidatan :- Eebbe kor ahaayaye waxaa uu jirey boos la'aan ..goortuu boos abuureyna isagoo aan wali ka zuulin ama iska badalin suu ahaa (sifadiisa ah sareeye)ee hore buu wali u yahey sareeye, Ilaahna kuma dhaco doorsoon ama is badal sifadiisa ama daatadiisa toona ..waxaana hadalkaas kaso guuriyey al-zubeydii eeg kitaabkiisa (إتحاف السادة المتقين ج 2/24)
laakiin wahaabiyada waxey ka dhahaan imaamul shaafici waxaanu isagu oran ama qabin ictiqaad ahaan salafkiina ma'aheyn mushabaha ama mujassama ee wahaabiyada iyadaa ah mushabaha..bal ila eeg halkaan doodii culimada kuwii beenta ka shegey iyo kuwii difaacey ee hoos:-
وأما ما ترويه المشبهة عن الشافعي مما هو خلاف العقيدة السنية ففي سنده أمثال العشارى وابن كادش . أما ابن كادش فهو أبو العز بن كادش أحمد بن عبيد الله المتوفى سنة 526هـ من أصحاب العشارى اعترف بالوضع ، راجع الميزان (ج1/118) وحكم مثله عند أهل النقد معروف . وأما العشارى فهو أبو طالب محمد بن علي العشارى المتوفى سنة 452 هـ مغفل وقد راجت عليه العقيدة المنسوبة إلى الشافعي كذبا وكل ذلك باعتراف الذهبي نفسه في الميزان (ج3/656) وغيره ، وكذا ما ينسب للشافعي (( وصية الشافعي )) فهو رواية أبي الحسن الهكاري المعروف بوضعه كما هو معروف في كتب الجرح والتعديل (انظر ميزان الاعتدال ج3/112 و ذيل تاريخ بغداد ج18 / 173 لابن النجار) ، فليحذر تمويهات المجسمة فإن هذا دأبهم ذكر ما يوافق هواهم وإن كان كذبا وباطلا.

4AAD..AL_IMAAM AXMED BIN XANBAL
Istawaa'igaa la weydiiyey imaam ibn xanbal saatan buuna ka yiri:-
وسئل الإمام أحمد رضي الله عنه عن الاستواء فقال : (( استوى كما أخبر لا كما يخطر للبشر )) ذكره الإمام أحمد الرفاعي في (( البرهان المؤيد )) (ص 24) والإمام الحصني في (( دفع شبه من شبه وتمرد ونسب ذلك على السيد الجليل أحمد )) (ص 17) ، وغيرهما .
{micnuhu waa:- istawaa waa siduu sheegtey ilaah ..mana ahan sida eey maskaxdayada inoo sawiri karto }micnuhuna waa haddaan u qaadano aayada kor ahaan oo saa aan u fasirno buu kawadaa oo ah sida aan usawiran karno..ama inoola muuqan kadho ..arinku saa hadaba mahan bal eeg imaamka waxaa uu ka cararahayaa in uu fasiro oo yiraahdo ilaahbaa sama jooga ama degan ama ku sugnaadey ..saa ma aanu oran oo imaamku micnuhu waa in uu ilaah utafwiidiyey micnaha(tafwiid) kaasana ah mad habka salafka oo ah tafwiid al-ijmaali ama ta'wiil..wixii labadaa kasoo hara waa taxriifin naskii
waayo naska hadii wax laga jaro ama wax lagu daro waa taxriifin ..waayo jalasa ama xaqqiiqo ama thaatuhu bey qolyaha mushabahada raacshaan..taana maahan mid salfki eey qabeen..dhamaan kutubbada eey qoreen wahaabiyadana sharaxii kutubtii bey iyagu seey ula macaanato ama eey iyagu urabaan iyagoo tashbiihooda iyo tajsiim kooda ku xoojinaayo saa u yeeleen...mowduucaasna mar dhan baan soo qadan doonaa haddii ilaah idmo ..aan sii wadano mowduuceena.
imaam axmed waxaa uu haa mid aad iyo aad u diida tajsiimka ama mushabahada faah-faahin eek kitabadan hoose:-
(( اعتقاد الإمام أحمد )) (ص 45) ee uu qorey madaxii xanaabilada abuu fadli al-tameymi ama ((مناقب أحمد )) (ص 42). ee uu qorey ibn beyhaqi
laakiin markaad eegto kitaabkan(( اعتقاد الإمام أحمد )) (ص 38 -39) saatan buu ku leeyahay imaamka:-{ilaah doorsoon kuma dhaco is mana bad-badalo xuduudna looma yeeli karo kahor intaanu carshiga abuurin iyo kadib goortuu abuurey carshigaba ..imaamku waxaa uu ahaa mid diida oo inkira ama ka hor yimaada qofkii yiraahda ilaah meel walbuu joogaa ..waayo meel oo dhan ilaahbaa abuurey sidaasi daraadeed lala ma meel dhigo karo ilaah waxa uu isagu abuurey..dhammaantoodna waa wax wada xaddidan} ..dhamaad hadalkii imaamka.
markale imaamku haddana ta'wiil buu sameeyey hoos ila eeg haddana
وروى الحافظ البيهقي في مناقب أحمد عن الحاكم عن أبي عمرو بن السماك عن حنبل عن أحمد بن حنبل تأول قول الله { وَجَاء رَبُّكَ } [سورة الفجر ] أنه جاء ثوابه ، ثم قال البيهقي : (( وهذا إسناد لا غبار عليه )). نقل ذلك ابن كثير في تاريخه (ج10/648) . ka eeg taariikh ibn katiir /juzka 10aad p/648 aad..in uu ta'wiiliyey qowlka ilaah {waxaa yimi rabbigaa} yacni thawaabkiisaa yimi ...eeg waa salaf waana uu ta'wiiliyey ama muujiyey macnaha qottoda dheer ee lola jeedo ...
halkaana waxaa ku beenoobaayo kitaabka layiraahdo {al=sunnah}ee loo xanbaariyo imaamka hadalo mujasimnimo ah oo uu barii,a ka yahay.
bal cajiibkaana ila daalaco waa kitaabkii (fatuuxaatul rabbaaniyah) ee imaam al-nawawi qorey saatan buu isna kasoo guurshey imaamka juzka labaad e baalka 196 aad eeg hoos:-
وورد في صحيفة2/196 من الفتوحات الربّانية على الأذكار النووية للعالم المفسّر محمد بن علاّن الصدّيقي الشافعي الأشعري المكّي المتوفّى سنة 1057 هجرية رحمه الله تعالى في باب الحثّ على الدعاء والإستغفار في النصف الثاني من كلّ ليلة ما نصّه: وأنّه تعالى منـزّه عن الجهة والمكان والجسم وسائر أوصاف الحدوث، وهذا معتقد أهل الحقّ ومنهم الإمام أحمد وما نسبه إليه بعضهم من القول بالجهة أو نحوها كذب صراح عليه وعلى أصحابه المتقدمين كما أفاده ابن الجوزي من أكابر الحنابلة .انتهى بحروفه
. intaasaan kusoo gabagabeyn hayaa ..waa kuwaa salafkii suubanaa waxaana aan kuu rajeyn in aad dhuuxdo afkaarta afarta imaam ee wa weyn isna bar-bardhigto bal sidey wax yeelayaan ..nasiib daro ammaanada mu,alifka iyo qalinkiisuba waa eey ku xad-gudbaan wahaabiyada xattaa sharuuxda tafaasiirta qur,aanka.
intaasi waa macnaha istawaa,iga iyo waxaa eey ka dhaheen afarta imaam..salafkii waa ku waa
وقال الإمام النووي في ((شرح صحيح مسلم)) ج 6ص 37 عند شرحه حديث {ينزل ربنا كل ليلة إلى السماء الدنيا}: هذا الحديث من أحاديث الصفات وفيه مذهبان مشهوران للعلماء، أحدهما وهو مذهب جمهور السلف وبعض المتكلمين أنه يؤمن بأنها حق على ما يليق بالله وأن ظاهرها المتعارف في حقنا غير مراد، ولا يتكلم في تأويلها مع اعتقاد تنزيه الله تعالى عن صفات المخلوق وعن الانتقال والحركات وسائر سمات الخلق. والثاني وهو مذهب أكثر المتكلمين وجماعات من السلف وهو محكي هنا عن مالك والأوزاعي أنها تتأول على ما يليق بالله بحسب مواطنها فعلى هذا تأوّلوا هذا الحديث بأن معناه تنزل رحمته وأمره وملائكته، أو أنه على الاستعارة ومعناه الإقبال على الداعين. وقال أيضا في ج 3ص 19 : اعلم أن لأهل العلم في أحاديث الصفات وآيات الصفات قولين: أحدهما وهو مذهب معظم السلف أو كلهم أنه لا يتكلم في معناها، بل يقولون: يجب علينا أن نؤمن بها ونعتقد لها معنى يليق بجلاله مع اعتقادنا الجازم بأن الله تعالى ليس كمثله شيء، وأنه منزه عن الجسم والانتقال والتحيز في الجهة. والقول الثاني أنها تتأول على ما يليق به تعالى. وقال أيضا في ج 8 ص 204 عند شرحه حديث {إن قلوب بني آدم بين أصبعين من أصابع الرحمن}: هذا من أحاديث الصفات، وفيه مذهبان، أحدهما الإيمان بها من غير تعرض لتأويل ولا لمعرفة المعنى بل يؤمن بأنها حق وأن ظاهرها غير مراد، قال تعالى: {ليس كمثله شيء}. والثاني يتأول بحسب ما يليق به تعالى، فعلى هذا المراد بالحديث اﻟﻤﺠاز. واعلم أيها الأخ المسلم الكريم أن التفويض كان أيضا مذهب سلفنا الصالح رحمة الله عليهم فكانوا يفوضون معاني الصفات ولا يخوضون فيها خوض المبتدعة الجفاة فإنهم ضلوا في مذهب التفويض فيقولون في نحو قوله تعالى: {الرحمن على العرش استوى}: الاستواء على حقيقته المعهودة، ولكن نفوض إلى الله تعالى كيفيته. وفي قوله تعالى: {يد الله فوق أيديهم} اليد على حقيقتها ولكن نفوض كيفيتها. وهلم جرّا. فتراهم يعتقدون في الله الكيف مع تشدقهم بقولهم لا نصف الله إلا بما وصف به نفسه وأين وردت الكيفية في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم حتى نفوضها، وقد أجمع سلفنا الصالح على أن الله منزه عن الكيفية فهاك أقولهم: ففي ((فتح الباري شرح صحيح البخاري)) ج 13 ص 407 أنه سئل الأوزاعي ومالك والثوري والليث بن سعد عن الأحاديث التي فيها الصفات فقالوا:أمرّوها كما جاءت بلا كيف. وأسند البيهقي بسند صحيح عن أحمد بن أبي الحواري عن سفنان ابن عيينة قال: كل ما وصف الله به نفسه فتفسيره تلاوته والسكوت عنه. ومن طريق أبي بكر الضبعي قال: مذهب أهل السنة في قوله تعالى: {الرحمن على العرش استوى} بلا كيف . وقال الترمذي في باب فضل الصدقة: قد ثبتت هذه الروايات فنؤمن بها ولا نتوهم ولا يقال: كيف. كذا جاء عن مالك وابن عيينة وابن المبارك أنهم أمرّوها بلا كيف، وهذا قول أهل العلم من أهل السنة والجماعة. وقال في ((الفتح)) ج 13 ص 407 : أخرج البيهقي من طريق أبي داود الطيالسي قال: كان سفيان الثوري وشعبة وحماد بن زيد وحماد ابن سلمة وشريك وأبوعوانة لا يحدون ولا يشبّهون، ويروون هذه الأحاديث ولا يقولون: كيف والآثار في نفي الكيفية عن الله تعالى ثابتة ومستفيضة عن السلف الصالح وفي ذلك كفاية لمن له أذن واعية أو ألقى السمع وهو شهيد. وقد قيل قديما: لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
kaasina waxaa uu ahaa anoo kuusoo naqliyey ama kuu soo guurshey micnaha istawaa'iga iyo oraahdii imaamka waa imamul nawawi uu kasoo naqliyey salafkii, khalafkiina eey qaateen waa labadaasi aragti {tafwiid-ama ta'wil}..wixii kasoo haran waa TAXRIIF IYO TADLIIL(Wax ka bedelid iyo baadiyeyn) iyo aadis dhabbada wahaabiyada mujasimiinta ah ahna mushabahada.(al-xashwiya).
Ilaahbaan ka baryahayaa in ilaah ina waafajiyo kheyrka iyo thawaabka waddada toosan-na inagu hanuuniyo aamiin!!
walaalkaa/ Osman Said Hersi
cismaaneey@live.com
www.nurudin.com